أطباء الأسنان بالناظور يغلقون عياداتهم و يتوجهون للرباط للمشاركة في مسيرة الغضب يوم الإثنين 11فبراير

على اثر استمرار تفاقم الوضع المزري لمهنة طب الأسنان بالقطاع الحر ، وانسداد أفق الحوار الجاد والمسؤول مع الجهات المسؤولة، واحتجاجا على عدم تحقيق المطالب العادلة والمشروعة لأطباء الأسنان نتيجة لاستمرار نهج الحكومة لسياسة الاذان الصماء:
•انعدام التغطية الصحيةو التقاعد لأطباء الأسنان
•تفشي الممارسين الاشرعيين مع ما يمثله من تهديد لصحة المواطنين.
•خرق التعاضديات خاصة CNOPS و CNSS للاتفاقية المبرمة مع الوكالة الوطنية للتامين الصحي ANAM ورفض ملفات المنخرطين لأسباب واهية .
•فتح عيادات طب الأسنان غير قانونية تابعة للتعاضديات في خرق سافر للدستور والقانون المنظمين للمهنة
•الثقل الضريبي والمراجعات الجائرة دون الأخذ بعين الاعتبار للطابع الخدماتي و الدور الاجتماعي النبيل لمهنة طب الأسنان و لا الوضعية الاقتصادية التي تعنيها هاته المهنة مع العلم ان هذا الثقل الضريبي سينعكس سلبا على جودة العلاجات المقدمة وكذا الرفع الصاروخي للتكلفة التي يؤديها المواطن .
•……
فان النقابة المهنية لأطباء الأسنان بالناظور استجابت لنداء الفيدرالية الوطنية وقررت المشاركة في مسيرة الغضب مع إضراب وطني شامل يومه الاثنين 11 فبراير 2019 بالعاصمة الرباط تنطلق من أمام وزارة الصحة على الساعة ١١ صباحا و تنتهي بالوقوف أمام مقر البرلمان على الساعة الواحدة .
ان مسيرة الغضب هي خطوة نضالية لتبليغ رسائل واضحة بصوت واحد و في وقت واحد من طرف أطباء الأسنان للجهات المعنية ، مفادها اننا لن نتراجع حتى تلبيةجميع مطالبنا العادلة و المشروعة وأننا لم نعد نتحمل أي مماطلة من اجل تحقيقها .
لقد عرفت المسيرة مشاركة اكثر من 3000 طبيب أسنان من مختلف ربوع المملكة مع تمثيلية قوية لمدينة الناظور التي ترزح تحت واقع اقتصادي متأزم .
هذا وقد شهدت المسيرة تغطية إعلامية وطنية منقطعة النظير نظرا لجيوش أطباء الأسنان الذين لبوا نداء الفيدرالية بعد ما ضاقوا ذرعا من الوضعية المزرية التي تعاني منها المهنة.
وفي حالة عدم الاستجابة للملف المطلبي ، فان الفيدرالية ستدعو إلى الانسحاب الجماعي من الاتفاقية الوطنية للتامين الصحي ، والى الامتناع الجماعي عن اداء الضريبة المهنية.
وقد اصدر المكتب النقابي لمدينة الناظور بيانا رسميا يشكر فيه روح التضحية والنضال التي ابان عنها أطباء الأسنان بإقليم الناظور والنواحي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*