فتح الناظور ينتصر.. ويشدد الخناق على المتصدر

رشيد الكزيري

في مبارة مشوقة برسم الدورة الـ19 لمباريات القسم الوطني هواة حقق فريق الفتح الرياضي الناظوري الأهم بفوزه على خصمه المباشر صاحب المركز الثالث في الترتيب سابقا فريق ستاد المغربي العنيد.

دخلا الفريقان المباراة وكلهم عزيمة على تحقيق الفوز ومواصة مطاردة ثنائي المقدمة شباب المحمدية و الاتحاد البيضاوي ، خصوصا الفريق المضيف صاحب الأرض والجمهور فتح الناضور من أجل الارتقاء للمركز الثالث والظغط بقوة على ثنائي المقدمة .وشهد الشوط الاول ضياع العديد من الفرص للفريق المضيف والذي كان مدعم بجماهير غفيرة في حين كان الفريق الضيف يعتمد على هجمات مضادة خاطفة لم يفلح من خلالها على التسجيل خصوصا مع تالق خط دفاع الفتح والحارس الذي أبان على مستوى راقي خلال هذه المبارة .مع انطلاق الجولة الثانية بادر فريق فتح الناظور وضغط على دفاع الخصم بقوة محاولا تسجيل هدف السبق ، لكن تسرع المهاجمين ويقضة دفاع ستاد المغربي حالة دون ذلك.وفي الدقيقة 67 واثر ضربة خطأ مباشرة حرم حكم المباراة الفريق المحلي من ضربة جزاء شرعية حين استدار مدافع الفريق الضيف مبعدا الكرة بيده عن مرماه
استمرت هجمات لاعبي الفتح وفي الدقيقة 79 حول مدافع الضيوف كرة خطيرة نحو الركنية ، والتي نفذها العائد من الاصابة الناصري محمد الملقب بــ(روني )بطريقة رائعة نحو رأس المتألق عبد الحق الطلحاوي الذي أبدع في ركنها على الجهة اليسرى لمرمى حارس ستاد المغربي .بعد ذلك حاول الفريق الضيف تدارك التعادل ومارس ضغطا قويا على مرمى الفتح ، لكن الدفاع والحارس أبانو عن ثقة عالية في ابعاد الخطورة عن مرماهم ، وسايرو العشرة دقائق الأخيرة الصعبة بكثير من الترقيز واليقضة المستمرة حتى اعلان حكم المباراة نهايتها .وبهذا الفوز ارتقى فريق الفتح الناظوري الى المركز الثالث برصيد 31 نقطة خلف صاحب المقدمة شباب المحمدية برصيد 39 نقطة والاتحاد البيضاوي صاحب المركز الثاني وفي رصيده 37 من النقط.نذكر أن الفتح سيرحل الأسبوع القادم نحو مدينة وجدة في مواجهة مصيرة قوية ضد الاتحاد الاسلامي الوجدي من اجل مواصلة المطاردة وانتظار تعثر ثنائي المقدمة لتقليص الفارق من النقط بينهما من اجل الصعود الى البطولة الاحترافية القسم الثاني الموسم المقبل .

فيما يلي نقدم لقم ملخص المبارة ويتضمن هدف الفوز لفتح الناظور والعديد من الفرص الضائعة بالاضاقة الى ضربة الجزاء التي لم يعلن عنها حكم اللقاء


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*