ثلة من الجالية تمارس أسلوب الجاهلية أثناء عودتها إلى بلاد التكنولوجيا !!

بقلم الحسين أمزريني //

ما حدث داخل قاعة إنتظار المعدة للمسافرين بمطار وجدة انجاد خلال الأسبوع المنصرم من إعتداء ، و تخريب ،  وسطو على ممتلكات الغير ،  من طرف بعض الأشخاص المحسوبين على أفراد جاليتنا المغربية المقيمة بالخارج،  و التي كانت تنتظر وصول الطائرة التي كانت ستقلهم إلى الديار الفرنسية ولم تصل في وقتها المحدد، لا يمت بصلة مع عصر الكمبيوتر والتويتر والفايسبوك والواتساب والتكنولوجية التي تتطور في بلاد المهجر الذي يقيمون فيه  يوم عن يوم  .
ولكي لا يفهم  هذا الإستنكار بطريقة خاطئة من طرف بعض مرضى النفوس ،  فلابد أن نفند لهم بأننا بدورنا لنا عائلات وأفلاذ أكبادنا تعيش في مختلف البلدان الاوروبية ،  وننتظر عودتهم إلى أرض الوطن على أشد من الجمر كلما سنحت لهم الظروف بذلك  ، كما أننا لا نكن أي حقد أو كراهية أو شيء من هذا القبيل لإخواننا المقيمين بديار المهجر ، لأنهم جزء منا ونحن جزء منهم ، لكن الحدث والأسلوب الذي أقدمت عليه  الأشخاص السالفة الذكر مرفوضة جملة وتفصيلا كيفما كانت الأسباب والمسببات .

فما كان على  هذه الفئة المحسوبة على رؤوس الأصابع  القيام بذلك التخريب واتلاف ممتلكات الغير بسبب تأخر الطائرة،  لأن هناك طرق إحتجاج حضارية ومتنوعة ، ومن المعلوم بأن كل شركة طيران تتوفر على دفتر تحملات ومن حق كل مسافر أن يحتح عليها بمراسلتها مثلا عبر بريدها الالكتروني أو عبر تنصيب محامي في الموضوع أو عبر طرق أخرى .

كما نقف تحية  واحتراما لباقي المسافرين الذين استنكروا بدورهم هذا السلوك الهجين .
فالسلوك التي أقدمت عليه المجموعة السالفة الذكر أساءت كثيرا إلى سمعة مغاربة العالم لأن تلك المهزلة تم نشرتها بسرعة البرق عبر مختلف  مواقع التواصل الإجتماعي ،  ونكون بذلك قد نشرنا غسيلنا ليتفرج عليه العالم بأسره .
وما يندى له الجبين هي تلك الحالة من الهيجان التي أصدرت من طرف المجموعة المحتجة كأنها أتت من بلاد لا ينتمي إلى الإتحاد الأوروبي بلاد الحضارة المتطورة   ، فهذا الأسلوب يشبه الأسلوب الذي كان سائدا في العهد  الجاهلي، واليوم أظن أنه لا مكان لمن يحن للعهد الجاهلي بين جاليتنا المقيمة بديار المهجر والتي نكن لها كل التقدير والاحترام وتتوفر على أطر وادمغة التي تتحكم في مراكز القرار عبر العالم .
نتمنى أن لا يتكرر هذا السلوك وأن لا يعدوا  إلا سحابة عابرة فقط .

فعودة ميموننة إلى بلاد إقامتكم  وسفر سعيد ومقام أسعد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رسالة من قبر ميت بسبب السرطان بالناظور!!!

بقلم الحسين أمزريني // سلام الله عليكم أهلي عشيرتي أصدقائي الأحياء . سلام الله عليكم ...