الناظور في حاجة الى المهرجانات و في حاجة أكبر الى تدقيق الحسابات و معرفة أين يذهب المال العام

ميمون عزو _ مازوجة سيتي

 

في خضم الجدل الكبير المثار حول النسخة السادسة من المهرجان المتوسطي بالناظور ، و الذي اختتمت فعالياته ليلة الأحد 17 شتنبر الجاري بساحة لاكورنيش الناظور  .

الجدل الذي  وصل الى حد تبادل الإتهامات و التنابز بالألقاب ، بين رواد موقع التواصل الإجتماعي فايس بوك المنادين بالمقاطعة لعدة أسباب منها تزامن انطلاق سهرات المهرجان مع الدخول المدرسي و كذا الجو العام السائد بالناظور وافتقار المدينة لعدة مرافق حيوية و حرمان جمعيات نشيطة من الدعم بينما الجمعية المنظمة تستفيد من صنبور الدعم الذي لا يفتح إلا لها ، وبين مدافعين عن المهرجان باعتباره قاطرة ثقافية تساهم في تحريك عجلة الإقتصاد و الرواج التجاري  بالإقليم التي وصلت الى الحضيض .

بين هذا و ذاك ، و في غياب نقاش هادئ ، بعيدا عن العصبية و تبادل الإتهامات ، نأيت نفسي عن الخوض في هذا الصخب الذي صاحب فعاليات المهرجان الموسيقي الى غاية انتهاء فعالياته و بعد ذلك يكون لكل حادث حديث .

في البداية لابد من التأكيد أن موقعنا مازوجة سيتي قاطع المهرجان لعدة اعتبارات ، أهمها يقيننا التام أن المرحلة أو التوقيت غير مناسب للغناء و الشطيح و الرديح الذي نعتبره من الكماليات بينما الإقليم يحتاج الى الضروريات .

و أعتقد جازما ، أن المهرجان ، كيف ما كان نوعه ، سواء موسيقيا ، أو سينمائيا ، ثقافيا .. ضروري جدا بل نحن نطالب أن يحتضن الإقليم مثل هذه الفعاليات التي تساهم في الرواج و تحريك عجلة الإقتصاد و توفر فرص شغل موسمية لمجموعة من الشباب العاطل عن العمل ، ولكن لابد من مراعاة التوقيت ، و الظروف و دراسة المشروع من جوانبه حتى يحقق الأهداف المرجوة منه .

أكثر ما أثير من طرف المنادين ,, بالمقاطعة ,, هو استفادة الجمعية المنظمة بمبلغ مهم ، و تختلف الروايات حول قيمته الحقيقية ، بين 300 مليون و 600 مليون سنتيم ، بالنسبة لي لا يهمني المبلغ الذي حصلت عليه الجمعية المتوسطية بقدر ما يهمني أكثر أين ذهبت تلك الأموال و هنا لابد من المطالبة بلجنة خاصة من الداخلية باعتبارها صاحبة المنحة للإفتحاص و التدقيق في ميزانية المهرجان .

على ذكر منحة وزارة الداخلية ، لابد من التأكيد في هذا الإطار أن المنحة مخصصة للتنشيط الثقافي و لا يمكن تحويلها الى أي قطاع أخر و بالتالي ففي حالة عدم تنظيم المهرجان الموسيقي كان المبلغ المالي سيعاد الى الداخلية .

خلاصة الكلام ، المهرجان انتهى ، و حضره جمهور كبير ، واحتفل فيه ,, الرئيس ,, المستتر بعيد ميلاده ، ورقص فيه على أنغام المغنيين و المغنيات ، و صورة الفتاة الناظورية وصلت الى العالمية مع شوف تي في ، و الأن الى كشف الحساب ، فهل ستجرؤ الجهة المنظمة على كشف قيمة الدعم التي حصلت عليها ؟ و الطريقة التي صرفت بها ؟ و بما أن الدستور المغربي يؤكد على ربط المسؤولية بالمحاسبة هل سيحل قضاة المجلس الجهوي للحسابات بمقر الجمعية المتوسطية لإفتحاص ماليتها ؟ .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المستحيل ليس ناظوريا .. هلال اليد يتحدى الصعوبات و يواصل الزحف نحو المقدمة و حسنية كرسيف أخر ضحاياه

مازوجة سيتي _ كريم الورداني   واصل نادي هلال الناظور لكرة اليد ، سلسلة نتائجه ...